نشاط الشيخ ابو يوسف الهده يرحمه الله

 

صوتيات ( خطب ودروس متنوعه ) موجوده هنـــا

 

  منتدى الفتاوى الشرعية
  الفتـاوى الشرعية والأسئلة الخاصة
  أسئلة ثلاثة عن الكعبه والدعاء و من هم الأصوليون؟

 ابعث سؤال جديد  للمراقب فقط
الملف الخاص | تسجيل | مساعده | بحث

السؤال الأحدث التالي | السؤال القديم التالي
الكاتب الموضوع:   أسئلة ثلاثة عن الكعبه والدعاء و من هم الأصوليون؟
السلفية
unregistered
ارسلت بتاريخ : 13-08-2001 18:31           
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

س1:إذا إحتجت علي كافرة بقولها أن إسلامكم حرم
السجود لحجر وأنتم تسجدون لحجر(أي الكعبة)
فماذا يكون الرد؟

س2:إذا سئلت الله بأحد أعمالي الصالحة لحاجة لي
واستجابه الله دعوتي هل ينقص أجر عملي هذا
الذي سئلت الله به؟

س3:من هم الأصوليون؟

والسلام عليكم

ابويوسف
Administrator
ارسلت بتاريخ : 16-08-2001 22:00     Click Here to See the Profile for ابويوسف     
هذه الشبهة ليست جديدةونستطيع أن نقول إن هذا الرأي يبدو متطابقا مع رأى ابن الراوندي تجاه الحج حيث يقول ابن الراوندى : " فما الفرق بين الصفا والمروة إلا كالفرق بين أبى قبيس وحرى (جبلان بمكة ) ، وما الطواف على البيت إلا كالطواف على غيره من البيوت" ويتفق مع رأى الكندي الذي يقول " هذا فعل الشمسية والبراهمة الذي يسمونه النسك لأصنامهم بالهند ، فهؤلاء أهل شبهة ،أو قد يكونوا أصحاب زندقة يظهرون الخير ويبطنون الطعن بالإسلام وهو الأقرب 0
وأما أصحاب الإيمان فالأمر واضح عندهم وهو في قمة التوحيد والإستسلام لرب العالمين فعن عمر بن الخطاب أنه كان يقبل الحجر الأسود ويقول: إني لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع، ولولا أني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبلك ما قبلتك" رواه البخاري ومسلم وأحمد وأبو داود والنسائي والترمذي وابن ماجه.
قال الطبري: إنما قال عمر ذلك؛ لأن الناس كانوا حديثي عهد بعبادة الأصنام، فخشى أن يظن الجهال أن استلام الحجر من باب تعظيم الأحجار كما كانت تفعل العرب في الجاهلية، فأراد أن يعلم الناس أن استلامه اتباع لفعل رسول الله، لا لأن الحجر يضر وينفع بذاته، كما كانت الجاهلية تعبد الأوثان.
فالأمر في في هذا لا يعدوا من الطاعات الرمزية التي لا تقصد بذاتها وإنما لغيرها أو إشارة إليه ،فمن يذهب لا يذهب لعبادة غير الله وإنما طاعة لله عز وجل وهذا فيه قمة التوحيد إذ أن أعلى ما في التوحيد أن تكون عبدا لله فتنفذ مالا تعرف مفاده وهذا يسمى في المصطلح الحديث إلقاء الثقة أو الطاعة العمياء وهو مستخدم في السلك العسكري وتلاحظهم متى ما أرادوا أن يعرفوا مدى إلتزام العسكري أمروه بأوامر لا يعرف لها معنى فإن تابع كان عسكريا مخلصا وإن رفض كان غير مخلص ولله المثل الأعلى فمن كان يعبد الأصنام التي فوق الكعبة كان وثنيا ومن كان يعبد ويتعبد ويعبد نفسه طاعة لله فهو موحد ولقد نفى رسول الله صلى الله عليه وسلم الشرك بتحطيمه كل معاني الوثنية في مكة وجعل الناس متجهين لله عز وجل حتى قال عمر مقالته السابقة:-
إني لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع، ولولا أني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبلك ما قبلتك"
فالصحيح في الطواف وتقبيل الحجر أنه قمة التوحيد والمتابعة كما أسلفنا0
س2قد يكافيء الله العبد في الدنيا والآخرة وقد يكافئه في الآخرة دون الدنيا،وهكذا كان قول ابن عوف رضي الله عنه عن مصعب ابن عمير رضي الله عنه لما قرأ قوله تعالى :مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً) (الأحزاب:23) قال فمنا من مات ولم يأكل من حسناته شيء منهم مصعب بن عمير ، وسؤالك بحسب عملك وإخلاصك
3- أما الاصوليون عبارة أراد بها أصحابها ان يبعدوا اسم الدين عن أصحابه فبل أن يقول متدين يقول أصولي أي يدعوا للعودة للأصل والله أعلم

[This message has been edited by azz (edited 04-11-2001).]


للمرافب فقط
ابعث سؤال جديد  للمراقب فقط

للإتصال بنا | الصفحه الرئيسية

Bookmark and Share

المنتدى القديم هذا مغلق رجاء التوجه للمنتدى الجديد


Ultimate Bulletin Board 5.45c

 
website uptime